Archive for the ‘مجرد سطور’ Category

وسم: ما لا يعرفه الكثيرون عني!

الجمعة, سبتمبر 17th, 2010

مرحباً :)
قرأت تدوينة مجد، ولعلي استغل فكرة الواجب كأصلها من أجل العودة للتدوين، كتبت هذا الوسم قبل اليوم، لكنه مُرر لي من مدونتين عزيزتين عليّ:  لبنى، مادلين.. لذلك قررت أن أطلعكم على أسرار جديدة
الواجب يقول: اذكر اسم من مررها لك، واذكر ستة أسرار لا يعرفها الكثيرون عنك، وأخيراً تمرير التدوينة لستة مدونين آخرين!
ما لايعرفه الكثيرون عني..:

1- عندي هوس “ربما ضاع الموبايل” كل خمس دقائق أتفقد مكانه وأغيره، وإن اصطدمت بأحدهم في الطريق أخاف أن يكون فعل ذلك قصداً ليسلبني موبايلي!!

2- أحياناً أتعب من مشاعري وأفكاري وأقرر أن أتجمد، فلا أشعر أو أفكر بشيء، وأتناسى كيف يشعر ويفكر الأشخاص، وقد أجمد مواضيع بحد ذاتها فلا أشعر نحوها بشيء بعد فيض من الأحاسيس، لا أنكر أني أصاب بعض الأوقات بفرط مشاعر فأتأثر بأي شيء يدور حولي مهما كانت صلته بعيدةً عني!

3- تسعدني قطعة مارشميلو بقدرِ ما يُسْعَد شخصٌ بألفِ ليرةٍ، وقد تعتبر هذه نقطة ضعفي.

4- أفلس بنك الثقة بالأشخاص لدي منذ زمنٍ ليس بعيد ولا أتوقع أن يرجع الرصيد إلى الحياة قريباً.

5- كثيراً ما استغليت وضعي كأصغر أخوتي في الدلال وغيره، لكني في الحقيقة شعرت باليتم في كلِّ مرة تزوج بها أحدهم، وإلى هذه اللحظة تتغرغر الدمعة في عيني اشتياقاً لأيامنا…

6- لدي هواية بحفظ أرقام لوحات السيارات وتشكيل معادلة خاصة لكل رقم  لا تعتبر منطقية لأحد.

أود أن أمرر الواجب لزملاء الصحافة والتدوين والدراسة :)
لميس، ماهر، أحمد، محمد.

في المنتصف!

الإثنين, أغسطس 16th, 2010

بعد أن أصبحتُ في منتصف الشارع*، أيقنتُ تماماً ما هي الورطة* التي وضعتُ نفسي بها، كنت قد قررت أن أقطعه بأي الوسائل كانت، لكني اللحظة لا أعرف ماذا افعل، هل أعود للوراء .. أم أتقدّم، رغم اقتراب تلك السيارة مني…

لم أفكر سوى بشيءٍ واحد، أعرفُ أني سأتلقى الكثير من الشتائم، سيكرهني كثيرون .. لحماقتي، لتسرعي، لأني لم أسمع تنبيهاتهم، لم يكن ذلك ليأرقني بقدر انشغالي بما سيحلُ بالسائق* الذي سيقضي على آخر مغامراتي!

سيضعُ الحق عليّ!

ثمّ يغضب ويغضب، ربما يحزن.. يعتذر، ينسى.

-----------------------------------------------------
الشارع: الجامعة، العمل، الارتباط ... 
الورطة: صداقة، علاقة، تواصل...
السائق: الطرف الآخر ..