صبراً …

أمهات غزة اصابرون

لم يعد هناك قطرة ماء، كانت تشرب دموعها بصمت، تمضغ ما تبقى من رغيفٍ قديم ببداية الحصار، فقدت زوجها .. ماتَ عطشاً للحريّة، فقدت ابنها.. فداءً للقضية، فقدت ابنتها.. بحثاً عن دمية ..

لم يكن هناك شيءٌ يردعها من أن تنشد النصر في قلبها، من أن تغنيه بشهادة لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله .. يقينها القوي بأن الأشياء التي فقدتها لا تعادل شيئاً مما ستحصل عليه في الحياة الأخرى، يجعلها مشتاقةً لكلَّ من ذهبوا ..

صبراً أيتها الأم الفلسطينية .. صبراً  يولد الأمل .. صبراً يجعلنا نؤمن بأن من كان مع الله كان الله معه …

There was no water, she drunk her tears, and ate the last piece of bread. She lost her husband for freedom’s sake; She sacrificed her son in order to regain the land; She lost her daughter when she was looking for her doll.

Nothing prevented her from singing victory, to utter the “shahadatayn” There is no god but God; Mohammed is the Prophet of God. She believes that everything she lost will not be comparative with the things she will get in haven. This makes her burn to meet the people whose has gone.

Please mothers in Gaza and Palestine, we need your patience to keep hope, to believe that when Muslims are with God, He will be with them.

_ _ _ _ _ _

كما تلاحظون أصدقائي تم تغيير رابط المدونة ….ونقلها إلى سيرفر جديد حيث أنني لم استطع التدوين في الفترة الماضية بسبب عطل فيه .. لطفاً عدلوا الرابط لديكم .. وكونوا بخير ..

الوسوم:

تعليق واحد لـ “صبراً …”

  1. صبرا جميلا آل غزة
    وحسبنا الله ونعم الوكيل

إكتب تعليقك