الألغام تهدد الانسان في الجولان !

أم تذرف الدموع و هي تحمل صورة ابنها الذي قتل عندما انفجر لغم بالقرب من بيته

قد أبدو من التدوينة السابقة خرائط جولانية بأني مندفعة جداً بالعاطفة، و أني ربما لا أعرف ما هو عليه الجولان الآن! وقد أكون

لكن .. ما جعلني اكتب عن الجولان ما كتبت هو عدم ايماني بوجود اسرائيلين وعرب في منطقة واحدة ووجود سلام كذلك … !!

أغلب التدوينات التي نُشرت في أسبوع التدوين عن الجولان تتحدث عنه كمنطقة واتفاقيات لكن هل نعرف ماذا يجري هناك بالفعل، هل يوجد إعلام أظهر الصورة واضحة(مع التحفظ الشديد على أن الإعلام يجعل الصور واضحة!)؟؟ هل هم بالفعل لا يعانون من شيء ؟؟ ولا يوجد موت وقتل بين فترة وأخرى ؟؟

هل نحن المدونون فقط من نفكر بحرية الجولان ؟ ألا يوجد هناك من يُفكر بالحرية؟ وهم أحق بالتفكير بها !!؟ ويقوم بشيء أي شيء ليحصل عليها؟ فيقتل، يأسر أو يُضرب .. !!

آخر أسير تكلم عنه الإعلام أو علمنا به هو عطا فرحات وربما لأنه يعود لوسيلة إعلام وشخص معروف نسبياً !!
لكن ما هي الحقيقة .. هل تكتفي اسرائيل بالحصول على الأرض دون أن تقتل و تأسر كل من هو موجود على هذه الأرض ؟؟!
وجود حقول الألغام المنتشرة هناك وبكثرة دليل على أن إسرائيل تريد أن تبيد الجميع وأن لا يبقَ هناك من يتنفس وليس يفكر بالحرية !!؟ إقرأوا هذه المقالة …

حقول الالغام تهدد العائدين للجولان السوري

رويترز
التقط الطالب سفيان نزال بينما كان خارجا من مدرسته ما ظنه قلما من الارض ولكن اللغم المموه انفجر وأطاح بأصابعه.
وقال نزال الراقد في مستشفى مدينة القنيطرة التي حررت بعد هدنة أنهت حرب 1973 مع اسرائيل “لم اكن اتخيل ان قلما قد ينفجر. لقد كان على بعد أمتار من مدرستي التي ارتادها كل يوم”.
وتركت الحرب وحروب أخرى شهدتها الجبهة السورية الإسرائيلية ألاف الألغام التي لا تزال تفتك بسكان المنطقة خصوصا الأطفال الذين بدأوا يعودون إلى قراهم المواجهة للجولان المحتل في السنوات الأخيرة.
ويعتبر نزال الذي نخرت الشظايا أيضاً جسده محظوظا مقارنة مع آخرين قتلوا أو بترت أطرافهم من جراء الألغام التي لم يتم إزالتها بالرغم من عقود من السكون على جبهة الجولان المحتل منذ 40 عاما وزيادة النشاط العمراني في المناطق المتاخمة.
ويسرد المزارع بسام العقدة كيف انفجر فيه لغم بينما كان يقوم بالفلاحة مما أطاح بقدمه ويده ليقضي على أماله في إعادة زراعة أرضه.
وتقول جمعية سورية مختصة بمكافحة الألغام أن إسرائيل هي مسؤولة عن وضع معظم الألغام في المنطقة وحتى الآن ترفض تقديم خرائط للحقول المزروعة. وقال رئيس الجمعية عمر اللهيبي أن طبيعة الجولان تصعب من تحديد مواقع الألغام وإزالتها وصنفها إلى ما اسماه بالحقول الضائعة.
وقال اللهيبي “يوجد في المنطقة أكثر من مليون ونصف لغم. عندما زرعت إسرائيل ألغاما قامت بتوزيعها على كامل الجولان وبأعماق مختلفة وأنواع مختلفة منها المضاد للأشخاص أو للدبابات وحتى تلك التي تكون على أشكال لعب او أجهزة أخرى”.
وقال اللهيبي “موضوع الألغام منسي تماما في هذه المناطق التي لازالت خطرة جدا للحياة بسبب الحقول الضائعة. إن الأجهزة التي استخدمتها الجهات المعنية للكشف عن الألغام وإزالتها بدائية جدا”.
وقال اللهيبي الذي أعماه لغم في الثمانينات “زاد من حدة ألازمة الرياح والأمطار الكثيفة التي تشتهر بها الجولان والتي أدت إلى تحرك الألغام وانتقالها”.
ويحصي اللهيبي 200 قتيل سوري وما يزيد عن 500 إصابة منذ أن وضعت حرب 1973 أوزارها. وترك الرئيس الراحل حافظ الاسد مدينة القنيطرة مهدمة بعد أن فجرها الجيش الإسرائيلي قبل انسحابه كدليل على ما تصفه سوريا بالوحشية الإسرائيلية.
ولكن محيط مدينة القنيطرة شهد تزايدا في البناء في الفترة الأخيرة مع تبني الحكومة السورية سياسة إسكان النازحين في مناطق الجبهة مما زاد من مخاطر التعرض للألغام. وانفجر العام الماضي لغم على بعد عشرات الأمتار من مجمع سكني جديد يحمل اسم أبنية الشهداء أدى إلى أصابة طفلين بجروح بالغة. ويقدر إن السلطات السورية ازالت 300 الف لغم حتى الان.
المصدر

روابط أُخرى :

رويترز ترصد آثار همجية إسرائيل في القنيطرة- وزارة الإعلام سورية !
الألغام تستقبل السوريين العائدين إلى الجولان

يا عجبي .. رويترز .. رويترز تنشر مقال عن حقل ألغام في الجولان !!!

أليس هذا ظلم وضحك على العقول .. أين يكون السلام؟ عندما لا تستطيع أم أن ترسل ابنها للمدرسة خوفاً من أن ينفجر فيه لغم يشبه القلم أو لعبة .. !

أين السلام عندما يذهب الأب لحقله ليزرعه ويصبح بين يوم وضحاها يتيم أطفاله وتترمل زوجته ويبقون دون عائل لهم ؟!

أين السلام والأمن والأمان عندما يقول من هو مسؤول عن إلغاء هذه الألغام بأنه من الصعب أن نزيل الألغام !! طبيعة الجولان لا تسمح لنا بذلك …!! أين الأمن مع الخوف كل يوم من لغم ينفجر أو لُغم جديد تحرك بسبب الريح والمطر ليصبح أمام باب البيت ؟!

300 الف لغم أُزيل من أصل مليون ونصف فقط   منذ اكثر ما يزيد عن 20 سنة…. 200قتيل سوري وما يزيد عن 500 إصابة و الإصابة هنا غالباً ما تترك عاهة دائمة !!!

___________

مصدر الصورة: أم تذرف الدموع و هي تحمل صورة ابنها الذي قتل عندما انفجر لغم بالقرب من بيته

هذه التدوينة مدرجة في أسبوع التدوين عن الجولان

الوسوم:

بدون تعليقات لـ “الألغام تهدد الانسان في الجولان !”

  1. RabieNo Gravatar قال:

    الجولان >> القنيطرة :34: : :bad:

    :clap:
    تقديم الفكرة مميز فرح لكن :ummm:

    هل القنيطرة تمثل الجولان ؟ حسناً القنطيرة هي أقل مناطق الجولان أهمية استراتيجية لنا ولإسرائيل!
    عدا عن فارق الثروات بينها وبين بقية المناطق .

    أظن وفي ظني حكاية

    عندما وقعت حرب تشرين كانت ردة فعل إسرائيل هو أن تكون المعارك أبعد ما تكون عنها ولأنها لا ترغب في خسارة مجدل شمس وغيرها ….. قررت ان القنيطرة من ميادين الحرب

    لربما بالغت إسرائيل في حينها في وضع الألغام والتدمير بشكل عشوائي ولربما وجدت أن تسلم تلك الأرض خير لها من أن تفجر نفسها بألغامها ولربما ولربما ……….

    نعم تمكنا من الانتصار (وهزمناهم) :ummm: أو قد نكون !

    وكرد فعل طبيعي لقاتل أن يمثل بالجثة ويحاول أن يزيد القتلى من حولها لإيقاع أكبر الخسائر المادية والمعنوية ……… فدمرت صهيون كل شيء وزرعت الألغام في كل مكان ثم عادت لقواعدها مسلمة أرضاً مهدمة فتيل الموت قد يشتعل بها بأية لحظة …..

    بالعودة للموضوع : الشاهد على الامر هو من القنيطرة وما حولها !

    لا أظن صهيون من الغباء أن يزرعوا ألغاماً في أرض لازالت ملكاً لهم وقد تطؤها أقدامهم في أية لحظة
    فالجولان حالياً بشكل تقريبي نصف سكانها إسرائيليون والنصف الآخر من أبناء وطننا سوريون منا

    نعم نحن نطالب بالجولان نعم نحن نطالب بعودة الجولان ، صهيون هي العدو وستبقى العدو
    لكن علينا تعريف متحولات صحيحة نسند إليها قيمنا !

    أريد أن اتمنى أمنية : أريد أن أتمنى إعلاماً بربع بل بعشر مستوى الإعلام اللبناني …… :p
    ولو حتى بنفاقه أحياناً

    ملاحظة : اختصرت جداً جداً

    مودتي فرح

  2. RabieNo Gravatar قال:

    http://okbah.cc/ok/%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1-%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D8%B9%D9%88%D9%85-%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85-%D9%81%D9%82%D8%B7/

    عقبة اسمحلي نقل الموضوع مع تعقيب عالسريع .

    قلت قد نكون وليس بالضرورة أننا كنا ……. فأنا لم أقرر انتصرنا أو لم ننتصر :opss:

    أحاول أن أفكر فقط :nnonono:

    مجرد عدم سقوط دمشق بيد الإحتلال الإسرائيلي =قد= يعني أننا هزمناهم (oobss)

  3. ayham jzzanNo Gravatar قال:

    تدوينة رائعة لعيون الجولان ومايحصل فيه
    أحببت المدونة جدا وهي الآن في مفضلتي

إكتب تعليقك