قاسيون يضئ ليلاً رغم مضي زمن المعجزات

دمشق عاصمة الثقافة العربية


أطفال ٌ وشباب ، رجالٌ و نساء ، من أبناء جلق الشام اجتمعوا في ساحة الأمويين يوم الجمعة ليشهدوا انطلاق احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008 ،وليشاركوا في هذا الافتتاح الشعبي الكبير والذي تضمن مواكب راقصة جذابة، وألعاب نارية أضاءت جبل قاسيون وما يغطي هذا الحشد من سماء، و صور لمدينة دمشق عُرضت في الفراغ ،إضافة إلى ألعاب بلهوانية متنوعة ومتميزة ، مع فرق شعبية فولكلورية تقدم رقصات وأغنيات من تراث بلاد الشام العريق و مناطيد تُطلق في الهواء واحداً تلو الآخر تحمل العلم العربي السوري

,ونثرت في هذا الاحتفال الفتيات السوريات الورود وأورقها على الجمهور وهن يرقصن على هياكل معدنية بسيارة ارتفاعها ثلاثة أمتار ويرتدين فساتين طويلة وعريضة مصنوعة من المعادن وتغطي هذه الهياكل التي تتجول حول الساحة.وتنوعت الرقصات والأنغام حتى عانقت أعين الجماهير السماء وهو ينظر للفتيات وهن يقدمن ألعاباً بهلوانية ورقصات معبرة عن تاريخ سوريا القديم وبلاد الشام على إيقاع أنغام شعبية تراثية معروفة دعت الحضور إلى أن يصفق ويشارك بحماس متذكراً تاريخ بلاده العريق بسفينة فينيقية عبّرت عن السفن السورية القديمة و التي جابت البحار لتنقل العلم والمعرفة إلى جانب السلع والفكر والفنون المختلفة . وللجامع الأموي الكبيرفي هذا الاحتفال مجسم ضخم وكذلك للوردة الشامية ، والبيت الدمشقي القديم إضافة إلى وجود كرات شفافة عملاقة تحرك في داخلها راقصون وراقصات

فيما عرضت شاشة عملاقة خلال هذا مشاهد متنوعة للطبيعة الغناء في مختلف أنحاء سورية الفيحاء رقصت في  محاذاتها مجموعة من الشبان والشابات رقصات معبرة فولكلورية جميلة مع استمرار تجول العراضات وفرق الأحياء الشعبية بمبادرات ذاتية في أرجاء الساحة.وفي نهاية الاحتفال أطلقت العديد من الرشقات الغزيرة والتي حولت ليل دمشق إلى نهار ٍ من جمال متنوع الألوان والأشكال دافئ ٍ رقيق ٍ مبهج يمنح الأمل والاستمرار في العطاء

تابع الحضور الاحتفال معتزاً بدمشق الآن عاصمةً للثقافة العربية وهي أقدم عاصمة مأهولة بالسكان علمت العالم الحروف والمعرفة عبر التاريخ .ساهم في إنجاز هذه الاحتفالية شركة إيطالية متخصصة  بالألعاب النارية والعروض في الهواء الطلق.

ويذكر أن الافتتاح الرسمي لدمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008 سيقام في دار الأسد للثقافة والفنون في التاسع عشر من الشهر الجاري وستستمر النشاطات التي تتضمن معارض فنية وعروض مسرحية وسينمائية وأمسيات فكرية وشعرية وموسيقة وإصدارات دوريات وكتب ونشرات طوال العام

دمشق عاصمة الثقافة العربية
فرح

6 من التعليقات لـ “قاسيون يضئ ليلاً رغم مضي زمن المعجزات”

  1. كنت أتمنى أن أكون هناك
    ولكني شاهدت بعض مقاطع الفيديو من ملتقيات أحمد

    تحياتي

  2. shekoNo Gravatar قال:

    انا بحب مثل هذه الاحتفالات كتير وما احلاها
    ولكن حصل بمصر مثل هذه الاحتفالات من كام يوم بسبب فوز مصر بكأس افرقيا
    ولكن هناك اختلاف شديد احتفالات سوريا كان رقص ولعبات هوائية وهكذا
    بمصر احتفالات نارية ورقصات لكن من شباب فقط لم يكن هناك سيدات ترقص للاسف
    اتمنى ان يحدث مثل ما حدث فى سوريا من هذه الاحتفالات

  3. FaRaHNo Gravatar قال:

    أهلاً أحمد … صدقني … رؤية الفيديو أو الصور افضل من الحضور بشكل أو بآخر .. لا تحزن على شيئ … دمت بخير …

    ღ ღ ღ

    شيكو .. اكيد جاية الدور على مصر وهتكون عاصمة ثقافة لانو حسب ما قرأت انو كل سنة بلد …
    ههههههه مبروك عليكم الكأس … :P

    شكراً لوجودكما …

  4. x-manNo Gravatar قال:

    الفولكلور الشامي له طعم خاص غير موجود في غير دول الشام
    هنيئا لكم

  5. basharNo Gravatar قال:

    الموضوع حلو
    انا كنت حضران وقتها
    برافو فرح

  6. الله يعطيك مليون عافيه اختي فرح
    اخ يازمن المعجزات
    اخ يازمن المعجزات

إكتب تعليقك