كلمتين .. فقط .

تستيقظ كلّ يوم من كابوس الأرق المزعج , لتغسل وجهها المتعب علّها تخفي آثار بكاء أمس ,تنظر إلى المرآة ِبشفقة وكأنها تنظر إلى أُخرى ما عرفتها قبلاً ,

تتساءل بينها وبين نفسها وهي تمسح الدموع والماء هل هذه أنا حقاً أم أن ّ تلك الكلمتين غيراني إلى ما لست أنا , تبتسم بألم على نفسها بل على الحياة التي تعيشها وتمضي لتستقبل البارحة .

لم تكن لتتوقع يوماً أن ّ البكاء بهذه السهولة وأنّ الدموع هي رهن كلمتين ,كلمتين اثنتين فقط ,لم تكن لتعرف أن ّ حروفاً تتراقص بسخرية على شفاه أحدهم ستفعل بها ما فعلت ,وستجعل من حياتها شخصاً ترافقه الوحدة والألم

قلبها الممزق , جفونها المثقلة بالدموع ,كلامها المشوب بالأنين, نظراتها الشاردة , معالم وجهها المكتئب كل هذا يجعلها تتمنى لو أنّ الوقت يتوقف . بل يعود , يعود إلى تلك اللحظة لتتراجع عن عيشها وتتراجع عن المستقبل .

كلّ الايام أصبحت ذلك اليوم , وكلّ الساعات هي تلك الساعة نفسها من الليل البارد نفسه وكل الحروف وكل ما يقولون من كلام له ذات الصدى,صدى تلك الكلمتين .

ضحية ٌ للصمت ِستكون , روح ٌ على قيد الموت سجينة ٌ في جدران الجسد .

فرح

8 من التعليقات لـ “كلمتين .. فقط .”

  1. DoAaNo Gravatar قال:

    لم تكن لتتوقع يوماً أن ّ البكاء بهذه السهولة وأنّ الدموع هي رهن كلمتين ,كلمتين اثنتين فقط ,لم تكن لتعرف أن ّ حروفاً تتراقص بسخرية على شفاه أحدهم ستفعل بها ما فعلت ,وستجعل من حياتها شخصاً ترافقه الوحدة والألم

    تشبييه غاية في الروعة والجمال …. كثيرا ما تاثر فينا كلمات تخرج بداعي السخرية والمزااح

    ولكن الحياة لن تقف على كلمتين ..فلا تجعل حياتك مرهونة باقوال واحاديث الآخرين …فإن إرضاء الناس غاية لا تدرك

    تقبل مروري ودمتي بخير

  2. مهندNo Gravatar قال:

    شكرا فرح

  3. عمر أيمنNo Gravatar قال:

    كلام حزين جدا ويمس الوجدان

    “روح ٌ على قيد الموت سجينة ٌ في جدران الجسد”

    أعجبتني هذه الكلمة جدا

    إلى الأمام

  4. shekoNo Gravatar قال:

    موضوع كتير حلو وفعلن بواجه مشكلة الكوابي ديه كتير الله معر
    ربنا يوفقك

  5. yeghoNo Gravatar قال:

    رائعة , بل أكثر من رائعة , (نيال القلم) , لأنو بدو يرتقي بإيدك .

  6. مشكورة فرح علي هذه الكلمات الرائعة والجهد الرائع..
    تحياتي

  7. محمدNo Gravatar قال:

    ربما في مدننا المليئة بالجدران العالية ذات النوافذ المغلقة قليلا ما تنجو اشعة الشمس من الوصول الى صاحب القلب البارد لتخرجه من وحدته …..من قال ان الخطية عيبا …… شخصيا “وبعد تجربة مماثلة لكلمتين فقط” ……
    مازلت اعيش ربما انا الآن افضل لأنني خرجت من القمقم الذي سكنته مخدوعا وتركت كل شيء ورائي وأنا الآن حر طليق.

  8. الله يعطيك مليون عافيه
    ابداع الطرح
    ربي يخليك
    وبنتظار المزيد

إكتب تعليقك