كنت معها

سكن الناس ,,
وعاد الجميع الى بيته
وخلد كلٌ الى فراشه
وأطفأت الانوار المشعة
وعم الهدوء المريب
تلاشت اصوات الاحبة
واختفت اثار المقربين
إلا أنّ روحي لم تسكن
وقلبي لم يعد
وفؤادي لم يخلد
وفكري يضج بالحدث

لم تتلاشى اصوات النجدة
ولم تختفي آثار الصدمة

نعم ………
في صباح ذلك اليوم كنت في قمة السعادة
كنت ارقص كالفراشة
واشمّ رحيق الحياة متفائلة بقدوم المستقبل

نعم ………
كنت معها
اتكلم معها
واحلم معها
ونطير معا
ونهبط معا
ونسقي زهور شبابنا
ونروي عطش مستقبلنا بالامل

نعم ………
لقد كانت مفعمة بالحياة
كانت تزيح عني همي
وتثلج صدري
تحمل آلامي
لتحولها لأمالي

ودعتها في ظهيرة اليوم نفسه على امل ان القاها بعد ساعات قليلة

قبلت وجنتها ومسحت على شعرها واودعتها حبي وقلبي

قمت المم حاجياتي استعدادا للسفر
واذا بي اشعر بشئ يأكل قلبي
وينفض فؤادي
اسرعت بلحاق بها لعلي اجد لها طريقا
امتطيت صهوة الخوف واسرعت بالوصول فوجدت الناس قد تجمعت والاصوات تعالت خفق قلبي بشدة ركضت بسرعة لاراها وقد رميت على الارض كان دمها يغطي وجهها ويغمر عودها الاجوف الرقيق

ارتميت عليها احاول ايقاظها اطلب الناس حولي ساعدوني اصرخ بشدة ولكني لا اسمع صوتي ابكي بحرقة ولكن لا احد يسمعني

وظللت ابكي ما استطعت أن أبكي
فجأة تطرق الى سمعي صوت سيارة فانتفضت قائمة ادلهم هنا هنا اقتربوا وساعدوني
ولكنهم تجاهلوني حتى من النظر إليها حرموني
حملوها واخذوها بعيدا عني

سارعت بلحاق بهم
وصلت الى حيث وصلوا
ورأيتهم يضعوها جانباً
سألتهم ألم تنقذوها!!
الى الاسعاف خذوها !!
ولكنهم لم يعيروني اهتماما اقبلت عليها بلهفة

فوجدتها جثة باردة هامدة عندها سرى الصمت المعيب وعمة الظلمة المكان

لم اعرف انها آخر قبلة ولم اعرف انها اخر كلمة

امسيت دامعة قريحة لا يعرف النوم لجفوني رحمة ولا ينير ليلي ضوء امل بطلوع الفجر الجديد

كانت اختي
وصديقتي
واملي
وحبي
وضياء عيوني
وفرحة ايامي

إلا انها ذهبت ساشتاق لها
ساشتاق لضمها
سأشتاق لحضنها
سأمضي حياتي وانا مشتاقة

سأحيي ليالي بذكرها و سأمضي بياض نهاري ابحث عن أثر لها

فلا خير في حياة بدونها ولا خير في قلب يخلو من اسمها

فرح

تعليق واحد لـ “كنت معها”

  1. الله يعطيك مليون عافيه

إكتب تعليقك